Accéder au contenu principal

De retour de Thala.



J'ai visité Thala le jeudi 10 Fevrier. L'accueil était tres chaleureux et les gens avaient besoin de parler et de faire passer plusieurs messages. Ils veulent surtout de la reconnaissance pour leur role dans la revolution tunisienne.

Commentaires

ALVARO GÓMEZ a dit…
Hi, Excellent blog. I am an educator and I am constantly gathering information, I invite you to visit the mine on philosophy, literature and film. If you want to know, the address is:

http://alvarogomezcastro.over-blog.es

Greetings from Santa Marta, Colombia.
skyIsTheLimit a dit…
Are you going to go visit other places in Tunisia and record their voices as well?
Unknown a dit…
Bonjour Dr. Zied Mhirsi;
Je voulais vous écrire mais je ne savais où. Mes recherches m’ont amené ici.
Je voudrais vous remercier et aussi vous féliciter pour votre prestation avec Bob Simon de la chaine CBS.
Le reportage ‘’The spark’’ dans l’émission ‘’60 minutes’’ est un pur bonheur.
Votre amour et optimisme pour la Tunisie sont contagieux, vous avez aussi envoyé un message sublime aux Américains , celle d’une Tunisie nouvelle, belle, joyeuse et pleine d’avenir.
Mes enfants, ma femme et moi avons regardé l’émission avec beaucoup de fierté, une fierté perdue, mais retrouvée grâce à vous et à Bob Simon.
Je n’écris pas beaucoup, mais cette fois-ci, il fallait vous écrire, car vous avez réchauffé notre hiver.
Sincères salutations.
Maged Azouz
Montréal, Canada
maged@videotron.ca
rached a dit…
bravo amigo
BRAVO !

@micalement
Nice video.....I like each and every bit of that video
sam a dit…
thanks for sharing this wonderful and useful information with us.
Volvo 850 Turbo
Anonyme a dit…
I just came across your blog and found it be really helpful in my evaluation
Jaguar XKR Supercharger
Julia a dit…
I am really proud to discover you, your blog is really great! I like its interface, and loved the content too. Above all, keep it up!

voyance gratuite serieuse

Posts les plus consultés de ce blog

تونس: كارثة الإيقاف التحفظي

الإيقاف التحفظي والايداع بالسجن قبل إصدار الحكم يجب ان يكون الاستثناء وليس القاعدة. هذا الإجراء المعمم بالمحاكم التونسية هو سبب اكتظاظ السجون(50%من السجناء هم مواطنين موقوفين ولا يوجد حكم ضدهم) وثابت علميا انه يؤثر على مجرى العدالة بشكل كبير ويؤثر سلبا على الأحكام فنادرا ما يحكم الموقوف بالبراءة او بمدة اقصر من التي قضاها تحفظيا . هذه الممارسات تسبب كوارث اجتماعية واقتصادية و تجعل المواطن يحقد على المنظومة القضائية و يحس بالظلم و القهر Pour s'approfondir dans le sujet: Lire L'etude du Labo démocratique intitulée :  "Arrestation, garde à vue, et détention préventive: Analyse du cadre juridique tunisien au regard des Lignes directrices Luanda"

دروس الكورونا

تسونامي الكورونا سيمر و الثمن سيكون غاليا على الأرواح و الاقتصاد . علينا التمعن فيما سيحصل وخاصة التعلم من هذه الأزمة لأن تونس والعالم سيتغير بسرعة في السنوات القادمة.  دروس الكورونا:  اولا : أهمية الخبرة و العلم: بعد سنوات من الشعبوية و التصحر العلمي الكورونا يعطينا درس في أهمية الخبرة والعلم في مواجهة الأزمات . فالخبراء والعلماء هم الذين سيجدون الحل و هم الذين الذين سينقذون الأرواح و غير ذلك سيكون ثمنه باهضا و سيذكره التاريخ. ثانيًا : التضامن: صحتي و صحتك و صحة العموم   تعتمد على منظومة صحية تخدم الجميع. فعلى الكل ان يحافظ على صحة الجميع. نفس الشيئ ينطبق على الاقتصاد فلن تنفعك أموالك اذا الأسواق فارغة و لن تستطيع مجابهة الأزمة اذا دولتك منهارة . وهذا ينطبق أيضا على العلاقات الدولية.  ثالثًا : استعمال التكنولوجيا : التكنولوجيا هي التي ستجعل من العمل يتواصل عن بعد و هي التي ستصنع الدواء و للقاح لما يكتشف، هي التي ستغير المنظومة التربوية و الصحية و هي التي ستنقذ الدول التي لا طالما حاولت تأخير دخولها لحياة الناس. الرقمنة و استعمال المال إلكترونيا و كل هذه الإصلاحات ستصير بسرعة من جراء ا

رئيس حكومتنا " يركب التونسية"

فما قولة شعبية في السودان تتقال وقتلي واحد يمشي و ما يرجع او فريق كرة قدم يخسر في تصفيات كأس و يلم ادباشه او شخص يتم فصله على العمل . هذه القولة هي " يركب التونسية" ويرجع ظهورها الى الثمانينات لما كانت الخطوط التونسية تربط تونس بالخرطوم. هذه القولة في حد نفسها تلخص مدى الثقة التي تحضى بها تونس و شركاتها والتحدي الموجود لكسب الثقة وتغيير العقليات . فلما سمعت بان رئيس حكومتنا برمج زيارة الى السودان في الأسبوع القادم برفقة مئة رجل اعمال خلت ان حقبة "يركب التونسية" انتهت   وان تونس الجديدة بلد الديموقراطية وضعت السودان وبقية جيراننا في الجنوب في اولاوياتها خاصة بعد غياب طويل عنهم وعلى مؤسساتنا القارية مثل الإتحاد الأفريقي.  ولكن و مثل كل رجال الاعمال و اخواننا في النيجر و السودان و ببوركينا فاصو فوجئت بإلغاء الزيارة بدون اي سبب. وبذلك ، بعد أشهر من العمل والتحضيرات ركب رجال الاعمال و برامج التعاون والمعاهدات المزمع ابرامهاو احلامنا بعلاقات أمتن التونسية مرة اخرى وبقيت صورة تونس على حالها.