Accéder au contenu principal

Complot au Soudan?

Les infos de ce matin rapportent l'arrestation d'une grande figure de l'opposition et de 13 autres, ex generaux a la retraite pour la plupart. Ils sont accuses de preparer un coup d'etat contre l'actuel gouvernement et ce avec l'aide d'un pays de la region et autres puissances occidentales.
A mon avis, le chef du parti de la Oumma est devenu tres genant pour le gouvernement et ce dernier n'a pas trouve mieux que cette version pour neutraliser les agissements de ce potentiel futur Ayman Nour.
En tout cas cet acte montre que le gouvernement devient fragile interieurement et que de nouveaux rebondissements sont a attendre...

Commentaires

Tarek Kahlaoui a dit…
المقارنة ماهياش في بلاصتها... الصادق المهدي زعيم سياسي قديم و كان رئيس وزراء في بعض المراحل.... و أيمن نور معارض مغمور استفاد من الانفتاح المؤقت إلي سبق انتخابات 2005 و زادة من عدم قدرة أطراف سياسية محددة على ترشيح رئيس في مواجهة مبارك.... الصادق المهدي جزء من الماكينة السودانية (يعني النظام بمعناه العام) في حين أيمن نور طفرة ما نتصورش بش يكون عندها موقع كبير و لو أني نعتقد إلي هو إنسان نزيه بالرغم كل الاتهامات ضدو... بالنسبة لمسألة الانقلاب هذية هو أسلوب ماهوش جديد بالنسبة لحكومة البشير... سبق و أنو اتهم الترابي بنفس التهمة تقريبا في علاقة بمجموعات سياسية في دارفور... لكنو تراجع.... مش ساهل تهميش الصادق المهدي خاصة أنو يمثل مش مجرد حزب و إنما طريقة صوفية مسيطرة على معظم شمال السودان في مواجهة طريقة الختمية
أما إنتي وصلت للسودان و دخلت بعضها... فياضانات و انقلابات... آخي عندك مشكلة مع جويلية
:)
Zied a dit…
Yes indeed !!! just 15 days to go for me in July :-)
Mubarak al fadhil is the guys who was arrested today! actually he is the most powerful leader of Al Umme party since its split few years ago! Lately Al Umma leaders started unifying their positions and it apparently became a threat to the government.
Anyway I compared Al fadhil to Ayman Nour as he represents a secular "Third way"...
Thanks for the eye opening comment about the Sufism !
Tarek Kahlaoui a dit…
آه لا عاد مبارك الفاضل المهدي انشق على حزب الأمة متاع الصادق المهدي و أسس "حزب أمة" واحد آخر... هو في الأصل كان متحالف مع حكومة البشير لكنو تعارك معاه توة سنين إلتالي و مقابل هذاكة الصادق المهدي تحسنت علاقاتو مع البشير... يعني مش الصادق المهدي مقصود من الحكاية هذية...أكثر من هكاكة الحادثة هذية هي عمليا مساهمة من البشير (مقصودة و إلا لا؟) للتخلص من مبارك الفاضل لمصلحة الصادق المهدي في الصراع داخل العايلة المهدية... أما ربي يسترهم منك السودانيين في جويلية/تموز هذاية...
;)

Posts les plus consultés de ce blog

الادمان

الادمان هو مرض مزمن شديد الانتكاس . هذا المرض يغير هيكل و وظائف الدماغ. علاج الادمان لا يكون بحبس المدمن في السجن او في مصحات و منعه من تناول مادته. نحن في تونس فشلنا في تعاطينا مع هذا المرض و يجب علينا الاعتراف بذلك. مصدر الفشل هو بالأساس متأتي من جهلنا العلمي في هذا الموضوع. فنحن لا ندرس أطبائنا ، عاملي الصحة ، المرشدين الاجتماعيين ، رجال القانون ، الشرطة ، السياسيين وغيرهم مرض الادمان و كيفية التعامل معه. لا نقوم بنشر المعلومات لكافة الشعب كي يعي باهمية المشكل و عواقبه. فالقليل من المدمنين يعلمون بأنهم مدمنين و الوصم والتمييز المربوط بكلمة ادمان لا تشجع احدا على البحث عن العلاج الذي هو غير موجود أصلا (ممنوع من الدولة).فالمدمن يعاقب على إدمانه و يعاقب على انتكاسته و يعاقب حتى في نجاحه على الإقلاع اذ يبقى الوصم ضده مدى 
حياته.


En #Tunisie le gouvernement et l'assemblée essayent de gérer le problème de la drogue par la répression. On ne regarde pas l'addiction sous un angle scientifique. On ne mets pas en place une politique de réduction des risques et on parle encore de guériso…

تونس: كارثة الإيقاف التحفظي

الإيقاف التحفظي والايداع بالسجن قبل إصدار الحكم يجب ان يكون الاستثناء وليس القاعدة. هذا الإجراء المعمم بالمحاكم التونسية هو سبب اكتظاظ السجون(50%من السجناء هم مواطنين موقوفين ولا يوجد حكم ضدهم) وثابت علميا انه يؤثر على مجرى العدالة
بشكل كبير ويؤثر سلبا على الأحكام فنادرا ما يحكم الموقوف بالبراءة او بمدة اقصر من التي قضاها تحفظيا . هذه الممارسات تسبب كوارث اجتماعية واقتصادية و تجعل المواطن يحقد على المنظومة القضائية و يحس بالظلم و القهر



Pour s'approfondir dans le sujet: Lire L'etude du Labo démocratique intitulée : "Arrestation, garde à vue, et détention préventive: Analyse du cadre juridique tunisien au regard des Lignes directrices Luanda"

Rest In Peace Hans Rosling

Meeting Hans Rosling and spending a weekend with him ( Thanks to Houssem Aoudi, we went to pick him up from Annaba and drove to Tunis together - we stopped and had sea food in Tabarka, Tunisie) was one of the most meaningful moments of my life as a young adult. On our road trip, he shared his life story, his passions and his dreams. He was so humble, generous and kind. He gave me life-changing advice and meaningful words of wisdom that make me feel grateful and entrusted to keep his legacy and pursue his work to improve the health and well-being of people around the world. (He made this video in Tunisia Live studios to inspire the young people of North Africa to keep up the good work).