Accéder au contenu principal

le cancer !

certains membres de ma large famille ont des cancers ! les familles de mes amis aussi ont connu la meme histoire ! tout les tunisiens ont connu cette terrible maladie que ce soit de pret ou de loin. en meme temps presque tout les tunisiens fument, jeunes et moins jeunes ! dois je me revolter contre l'Etat car les tunisiens fument et parce que fumer tue !
ou va t'on ? que voulons nous a la fin?
prenez 5mn et reflechissez ! est ce que ca vaut le coup ? pkoi devons nous se reveiller tard comme d'habitude ! Les States ont reagis, l'Europe aussi ! est ce que nous sommes aussi sous développés que ca ? dois on sevir ou sensibiliser ? ou plutot laisser la liberté a chacun de choisir ? avec les resultats que je vois je suis contre la liberté de fumer ...

Commentaires

Anonyme a dit…
tu as oublie les maladies cardiaques qui sont la cause principale de mortalite!
ici au states il y a plein de gens qui fument quand meme donc reste a savoir a quel point leur campagne pour sensibiliser les gens a reussi .
Anonyme a dit…
par rapport a d autres pays la tunisie a fait des efforts pour la guerre anti tabac :la publicite sur le tabac est interdite , theoriquement et je dis bien theoriquement fumer est interdit dans certains lieux publics tels que aireoport, centres comerciaux, hopitaux....mais cela aurait pu etre possible si le tunisien moyen etait un etre civilise qui respecte les pancartes affiches or il s en fout completement !! je pense que pour avoir une bonne sensiblisation il faut d abord eduquer le peuple sur la notion de respect de l autre !!et quand on voit le comportement de bien des personnes (au travail , dans la rue ou pire sur la route)on voit que le chemin est encore long ....
Editor a dit…
Nice blog that you have here.

I have a cancer research site. It pretty much covers Cancer related stuff.

Come and check it out if you get time :-) Cheers / Roger
Editor a dit…
Nice blog that you have here..

I have a skin cancer symptom site. It pretty much covers Cancer related stuff.

Come and check it out if you get time :-)

Posts les plus consultés de ce blog

تونس: كارثة الإيقاف التحفظي

الإيقاف التحفظي والايداع بالسجن قبل إصدار الحكم يجب ان يكون الاستثناء وليس القاعدة. هذا الإجراء المعمم بالمحاكم التونسية هو سبب اكتظاظ السجون(50%من السجناء هم مواطنين موقوفين ولا يوجد حكم ضدهم) وثابت علميا انه يؤثر على مجرى العدالة بشكل كبير ويؤثر سلبا على الأحكام فنادرا ما يحكم الموقوف بالبراءة او بمدة اقصر من التي قضاها تحفظيا . هذه الممارسات تسبب كوارث اجتماعية واقتصادية و تجعل المواطن يحقد على المنظومة القضائية و يحس بالظلم و القهر Pour s'approfondir dans le sujet: Lire L'etude du Labo démocratique intitulée :  "Arrestation, garde à vue, et détention préventive: Analyse du cadre juridique tunisien au regard des Lignes directrices Luanda"

دروس الكورونا

تسونامي الكورونا سيمر و الثمن سيكون غاليا على الأرواح و الاقتصاد . علينا التمعن فيما سيحصل وخاصة التعلم من هذه الأزمة لأن تونس والعالم سيتغير بسرعة في السنوات القادمة.  دروس الكورونا:  اولا : أهمية الخبرة و العلم: بعد سنوات من الشعبوية و التصحر العلمي الكورونا يعطينا درس في أهمية الخبرة والعلم في مواجهة الأزمات . فالخبراء والعلماء هم الذين سيجدون الحل و هم الذين الذين سينقذون الأرواح و غير ذلك سيكون ثمنه باهضا و سيذكره التاريخ. ثانيًا : التضامن: صحتي و صحتك و صحة العموم   تعتمد على منظومة صحية تخدم الجميع. فعلى الكل ان يحافظ على صحة الجميع. نفس الشيئ ينطبق على الاقتصاد فلن تنفعك أموالك اذا الأسواق فارغة و لن تستطيع مجابهة الأزمة اذا دولتك منهارة . وهذا ينطبق أيضا على العلاقات الدولية.  ثالثًا : استعمال التكنولوجيا : التكنولوجيا هي التي ستجعل من العمل يتواصل عن بعد و هي التي ستصنع الدواء و للقاح لما يكتشف، هي التي ستغير المنظومة التربوية و الصحية و هي التي ستنقذ الدول التي لا طالما حاولت تأخير دخولها لحياة الناس. الرقمنة و استعمال المال إلكترونيا و كل هذه الإصلاحات ستصير بسرعة من جراء ا

رئيس حكومتنا " يركب التونسية"

فما قولة شعبية في السودان تتقال وقتلي واحد يمشي و ما يرجع او فريق كرة قدم يخسر في تصفيات كأس و يلم ادباشه او شخص يتم فصله على العمل . هذه القولة هي " يركب التونسية" ويرجع ظهورها الى الثمانينات لما كانت الخطوط التونسية تربط تونس بالخرطوم. هذه القولة في حد نفسها تلخص مدى الثقة التي تحضى بها تونس و شركاتها والتحدي الموجود لكسب الثقة وتغيير العقليات . فلما سمعت بان رئيس حكومتنا برمج زيارة الى السودان في الأسبوع القادم برفقة مئة رجل اعمال خلت ان حقبة "يركب التونسية" انتهت   وان تونس الجديدة بلد الديموقراطية وضعت السودان وبقية جيراننا في الجنوب في اولاوياتها خاصة بعد غياب طويل عنهم وعلى مؤسساتنا القارية مثل الإتحاد الأفريقي.  ولكن و مثل كل رجال الاعمال و اخواننا في النيجر و السودان و ببوركينا فاصو فوجئت بإلغاء الزيارة بدون اي سبب. وبذلك ، بعد أشهر من العمل والتحضيرات ركب رجال الاعمال و برامج التعاون والمعاهدات المزمع ابرامهاو احلامنا بعلاقات أمتن التونسية مرة اخرى وبقيت صورة تونس على حالها.