Accéder au contenu principal

Mlle Boublil : Miss Tunisie 1956


Ca serait interessant de compiler les photos de toutes les Miss Tunisie depuis 1956. D'ailleurs je n'arrive pas a trouver la photo de Miss 2006.

Photo: Harissa.com

Commentaires

Anonyme a dit…
http://www.waleg.com/photos/displayimage.php?album=532&pos=11
marou a dit…
http://www.netglimse.com/images/celebs/bio//CC8.jpg
c'est le lien pour la photo de miss 1957 plus précisément élection de la plus belle italienne de Tunisie, et c'est sans conteste la plus connue des miss : Claudia Cardinale
Anonyme a dit…
elles etaient plus belles les tunisiennes
la plus belle italienne de Tunis est un concours different de Miss Tunisie puisque seules les italiennes ont le droit d'y participer.
La derniere miss italienne de Tunis est a ma connaissance mlle Selima Zanetti !
amilcar a dit…
En tous cas, y'a eu du progrès sur les maillots de bain depuis les années 60…
Concernant les Italiennes, elles sont divines tout simplement !
amilcar a dit…
Les Miss tunisiennes sont canons aussi…
Par contre la dernière miss je la trouve moyenne …c’est toujours comme ça lors des soirées miss, les plus belles sont éliminées au milieu du concours !
Gattuso a dit…
yakhi brabbi la numéo 13 dans la deuxième photo mich mra kbira ? :-)
Anonyme a dit…
عوفا لهذا التدخل السريع لكن أنا عندي ملكة جمال تونس لسنة الكبسة لكن مع الأسف ما انجمش نورهالكم على خاطر لابسة السفساري باش ما نقولش الحجاب على خاطر الحجاب يعتبر لباس طائفي دخيل من هو الدخيل العراء أم الغطاء؟ الحياء من الدين و من لا حياء له لا دين له يؤسفني أن يقولو إخواني و المقصود به متدين في وقت أصبح العفيف مجرما و ما نقموا منهم إلا يؤمنوا بالله العزيز العظيم لماذا يحارب الإسلام في بلاد الإسلام نريد فقط تطبيق الإسلام على أنفسنا لماذا تفرضون علينا العراء لماذا؟ لا نقول أن المرأة يجب أن تلبس الحجاب إجبارا لقد حكمتم علينا قبل أن نكون لكي نكون ويُري اللهُ ما كان فرعون و هامان منا يحذرون تلك الأيام نداولها بين الناس ففروا من الله إليه قبل أن يطمس وجوه فيردها على أدبرها و لا يغرنكم الجمال الزائل فهذا يفنا و ما عند الله باق ألا تؤمنون ما لكم كيف تحكمون أحكم الجاهلية تبغلون أفلا تعقلون إن أكبر إهانة للمرأة أن تتعرى إن شكر الجمال تغطيته و كفره كشفه و تكشيفينه سيدتي في شبابكم مستعد لأن أعطيك فلوس لتغطينه في كبرك لأني صاحب ذوق أولا ثم لأنني أكره البشاعة ثم رجاءا إحترام مشاعري كذكر و تهيجي في غريزة أقرها فيَّ اللهُ لكي يبلوني فيها لا ليست طريقة أنتم قلتم تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية غيرك و هذه هي الحرية فأنا صريح مع نفسي لا أصبر على النظر للمرأة هدا الكائن الجميل صونوا جمالكم لا تعرضوه لكل من هب و دب و لا أنا و من ينظر للمرأة و لم يشتهي فالمرأة آثمة أصلحكم الله فأين تذهبون من الله الويل لكم من عذاب عظيم إن هذا الطريق جميل لكن النتيجة وخيفة فكروا في العاقبة و شكرا لتحملي أعلم أني ثقيل في بعض الأحيان لكن أذكروا الموت ستضعون في قبر أليس كذلك فماذا سيحدث بعد ذلك من هما منكر و نكير. ملكان يعذبان الميت في قبره. نعم.
Anonyme a dit…
Message pour anonyme:

G aucune envie de finir ton message de merde, pourquoi faut t il toujours que des gens comme toi viennent nous faire la moral alors qu'on a rien demandé!!!
Toi et tes semblables, vous etes indésirables, khalli échaab iych!!!

Posts les plus consultés de ce blog

الادمان

الادمان هو مرض مزمن شديد الانتكاس . هذا المرض يغير هيكل و وظائف الدماغ. علاج الادمان لا يكون بحبس المدمن في السجن او في مصحات و منعه من تناول مادته. نحن في تونس فشلنا في تعاطينا مع هذا المرض و يجب علينا الاعتراف بذلك. مصدر الفشل هو بالأساس متأتي من جهلنا العلمي في هذا الموضوع. فنحن لا ندرس أطبائنا ، عاملي الصحة ، المرشدين الاجتماعيين ، رجال القانون ، الشرطة ، السياسيين وغيرهم مرض الادمان و كيفية التعامل معه. لا نقوم بنشر المعلومات لكافة الشعب كي يعي باهمية المشكل و عواقبه. فالقليل من المدمنين يعلمون بأنهم مدمنين و الوصم والتمييز المربوط بكلمة ادمان لا تشجع احدا على البحث عن العلاج الذي هو غير موجود أصلا (ممنوع من الدولة).فالمدمن يعاقب على إدمانه و يعاقب على انتكاسته و يعاقب حتى في نجاحه على الإقلاع اذ يبقى الوصم ضده مدى 
حياته.


En #Tunisie le gouvernement et l'assemblée essayent de gérer le problème de la drogue par la répression. On ne regarde pas l'addiction sous un angle scientifique. On ne mets pas en place une politique de réduction des risques et on parle encore de guériso…

تونس: كارثة الإيقاف التحفظي

الإيقاف التحفظي والايداع بالسجن قبل إصدار الحكم يجب ان يكون الاستثناء وليس القاعدة. هذا الإجراء المعمم بالمحاكم التونسية هو سبب اكتظاظ السجون(50%من السجناء هم مواطنين موقوفين ولا يوجد حكم ضدهم) وثابت علميا انه يؤثر على مجرى العدالة
بشكل كبير ويؤثر سلبا على الأحكام فنادرا ما يحكم الموقوف بالبراءة او بمدة اقصر من التي قضاها تحفظيا . هذه الممارسات تسبب كوارث اجتماعية واقتصادية و تجعل المواطن يحقد على المنظومة القضائية و يحس بالظلم و القهر



Pour s'approfondir dans le sujet: Lire L'etude du Labo démocratique intitulée : "Arrestation, garde à vue, et détention préventive: Analyse du cadre juridique tunisien au regard des Lignes directrices Luanda"

Rest In Peace Hans Rosling

Meeting Hans Rosling and spending a weekend with him ( Thanks to Houssem Aoudi, we went to pick him up from Annaba and drove to Tunis together - we stopped and had sea food in Tabarka, Tunisie) was one of the most meaningful moments of my life as a young adult. On our road trip, he shared his life story, his passions and his dreams. He was so humble, generous and kind. He gave me life-changing advice and meaningful words of wisdom that make me feel grateful and entrusted to keep his legacy and pursue his work to improve the health and well-being of people around the world. (He made this video in Tunisia Live studios to inspire the young people of North Africa to keep up the good work).